منتديات صهيب التجاني صالح
أهلاً بمن أتانا بتحية وسلام يريد منا ترحيباً بأحلى كلام يريد أن ننرحب به للإنضمام إلى مركب أعضاءنا الكرام أهلاً بك في منتديات صهيب التجاني صالح (الرومي) هذه الرسالة تفيد بانك غير مسجل معنا الرجاء التسجيل او التعريف بنفسك شكراً الادارة


منتدي إسلامي إجتماعي ثقافي تكنلوجي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة سيدنا يعقوب عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الادارة
القسم الاداري
القسم الاداري
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 244

تاريخ التسجيل : 04/04/2012



مُساهمةموضوع: قصة سيدنا يعقوب عليه السلام    الخميس مايو 17, 2012 9:13 am

نبذة:
ابن إسحاق يقال له "إسرائيل" وتعني عبد الله، كان نبيا لقومه، وكان تقيا وبشرت به الملائكة جده إبراهيم وزوجته سارة عليهما السلام وهو والد يوسف.
________________________________________
سيرته:
هو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم.. اسمه إسرائيل.. كان نبيا إلى قومه.. ذكر الله تعالى ثلاث أجزاء من قصته.. بشارة ميلاده.. وقد بشر الملائكة به إبراهيم جده.. وسارة جدته.. أيضا ذكر الله تعالى وصيته عند وفاته.. وسيذكره الله فيما بعد -بغير إشارة لاسمه- في قصة يوسف.
نعرف مقدار تقواه من هذه الإشارة السريعة إلى وفاته.. نعلم أن الموت كارثة تدهم الإنسان، فلا يذكر غير همه ومصيبته.. غير أن يعقوب لا ينسى وهو يموت أن يدعو إلى ربه.. قال تعالى في سورة (البقرة):
أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) (البقرة)
إن هذا المشهد بين يعقوب وبنيه في ساعة الموت ولحظات الاحتضار، مشهد عظيم الدلالة.. نحن أمام ميت يحتضر.. ما القضية التي تشغل باله في ساعة الاحتضار..؟ ما الأفكار التي تعبر ذهنه الذي يتهيأ للانزلاق مع سكرات الموت..؟ ما الأمر الخطير الذي يريد أن يطمئن عليه قبل موته..؟ ما التركة التي يريد أن يخلفها لأبنائه وأحفاده..؟ ما الشيء الذي يريد أن يطمئن -قبل موته- على سلامة وصوله للناس.. كل الناس..؟
ستجد الجواب عن هذه الأسئلة كلها في سؤاله (مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي). هذا ما يشغله ويؤرقه ويحرص عليه في سكرات الموت.. قضية الإيمان بالله. هي القضية الأولى والوحيدة، وهي الميراث الحقيقي الذي لا ينخره السوس ولا يفسده.. وهي الذخر والملاذ.
قال أبناء إسرائيل: نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا، ونحن له مسلمون.. والنص قاطع في أنهم بعثوا على الإسلام.. إن خرجوا عنه، خرجوا من رحمة الله.. وإن ظلوا فيه، أدركتهم الرحمة.
مات يعقوب وهو يسأل أبناءه عن الإسلام، ويطمئن على عقيدتهم.. وقبل موته، ابتلي بلاء شديدا في ابنه يوسف.
سترد معنا مشاهد من قصة يعقوب عليه السلام عند ذكرنا لقصة ابنه النبي الكريم يوسف عليه السلام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة سيدنا يعقوب عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صهيب التجاني صالح :: المنتدى الاسلامي :: القصص النبوية-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» كود حقوق منتداك - جميع الحقوق محفوظة
الخميس سبتمبر 17, 2015 9:52 pm من طرف gibgib

» اليوم زفاف ابنتي منيه على المهندس هشام جهاد رفيق ابو غزال
الخميس أغسطس 06, 2015 11:27 pm من طرف انور ابو البصل

» العرب اشقاء بوابتك لتطويرمنتداك والرقي به نحو الافضل
الخميس أبريل 09, 2015 5:57 am من طرف انور ابو البصل

» منتدى انور ابو البصل الاسلامي / منتدى اسلامي عام شعاره الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
الإثنين يناير 12, 2015 9:39 pm من طرف انور ابو البصل

» دعــــاء يا حى يا قيوم
الأربعاء يناير 07, 2015 3:11 pm من طرف بارين

» كتاب تطوير تطبيق ويب RIA بواسطة Oracle ADF
الخميس يناير 01, 2015 4:17 pm من طرف thaifani

» اغنية ما عشقتك لجمالك
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 7:26 am من طرف بخاري عثمان

» كتاب شرح Oracle Payroll
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:40 am من طرف احمد عبد الرحمن

» كتاب دورة أوراكل
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:37 am من طرف احمد عبد الرحمن

» كتاب سلسلة أوراكل
الإثنين ديسمبر 01, 2014 6:34 am من طرف احمد عبد الرحمن

IP

سحابة الكلمات الدلالية
الساعة الأن بتوقيت السودان
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات صهيب التجاني صالح
 souhaib eltigani salih forum ®www.souhaib.123.st
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2012



المواقع الصديقة --روابط هامة يرجي الاطلاع

منتديات بيبو  منتدى الصداقة
قلب الجزائر
منتدى انور ابو البصل الاسلامي منتديات عالم التفوق والابداع
أضف موقعك أضف موقعك
أضف موقعك أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك
أضف موقعك أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك
أضف موقعك أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك
أضف موقعك
أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك  أضف موقعكأضف موقعك أضف موقعك